نصائح للتعامل مع الطفل الخجول

الخجل الزائد عند الطفل يدل على عدم قدرة الطفل على التواصل مع من حوله بشكل صحيح أو طبيعي، حيث أنه لا يقبل التحدث مع أشخاص ما ولا تتكون لديه التواصل الاجتماعى ومن ثم قد يؤثر ذلك عليه بمشاكل أخرى، وهذا الأمر من شأنه أن يسبب القلق الكثير لدى الأم حينما تلاحظ خجل طفلها الزائد، علاج هذه المشكلة في سن مبكر أسهل بكثير من تأخر علاجها، حيث من السهل أن تعود الأم طفلها وهو في سن صغير على التواصل وأن تحسن من نموه بشكل أفضل وتزيد من ذكائه الاجتماعي.

أهم النصائح التي تعالجين من خلالها خجل طفلك الزائد:

  • معرفة أصل المشكلة: تحري البحث عن طفلك جيدًا وتحدثي معه وشجعيه على أن يحكي لكِ ع ما يحدث له وما يراه لكي تعرفين ما الشيء الذي قد مر به ومن ثم أثر عليه بكونه خجولًا، ويمكنكِ أيضًا معرفة سبب هذه المشكلة من خلال التحدث مع معلمته في المدرسة أو مدربه.
  • احتياج الطفل للعاطفة: الأطفال بحاجة إلى الجانب العاطفي بشكل كبير، فعليكِ بأن تظهري له جانب المحمة والود والتقدير والاحترام له لكي يمنحه الثقة بالنفس ومن ثم يقلل من الخجل من نفسه.
  • معرفة نقاط طفلك القوية: اعرفي عن مهارات طفلك وموهبته وقومي بتنميتها وشجعيه عليها بل واذكريها أمام الآخرين مع كلمات من المدح والتشجيع لكي يتميز عن غيره ويشعره بأنه له شخصية مختلفة عن الآخرين، وتجنبي معه استخدام الأسلوب النقدي السلبي لأن ذلك يزيد من خجله ويؤثر عليه بالسلب كذلك تجنبي المقارنة بينه وبين غيره من الأطفال في عمره.
  • تواصل اجتماعى: عليكِ بوضع طفلك في مجتمع به كثير من الأطفال ممن هم في عمره مقارب لعمره مثل أن تشتركي له في حضانة أو نادي لممارسة التمارين الرياضية حتى يسهل عليه التواصل مع غيره ويساعده على التعلم كثير من الألفاظ والسلوكيات وأيضًا المهارات التي يمكنه من خلال التواصل مع غيره.
  • أحسنى إليه حينما يفعل الصواب: لكي تشجعيه على أن يقوم بالتصرفات الصحيح ودومًا أخبريه بكلمات مدح مثل أحسنت، استمر وهكذا.