اسباب انخفاض ضغط الدم بفترة الرضاعة

كثير من الأمهات يحرصن على حصول طفلهن على الرضاعة الطبيعية بالرغم من كونها تسبب للأمهات العديد من المشاكل والتي أغلبها تتمثل في مشاكل صحية، ولكن حرصًا منهن على أن الرضيع سيحصل على غذائه الكامل من الرضاعة الطبيعية فيفعلن ذلك بعناية شديدة، ولكن عليكِ عزيزتي أن تهتمي أيضًا بصحتك خلال هذه الفترة وتبحثي على العلاج الأمثل الذي يعالج ما تمرين به من مشاكل خلال فترة الرضاعة، ونحن هنا في هذا المقال نقدم لكِ كيفية الوقاية من مشكلة انخفاض ضغط الدم حيث أن تلك المشكلة من أكثر المشاكل الشائعة لدى الأم وتكون مرتبطة بالرضاعة الطبيعية.

انخفاض ضغط الدم بسبب الرضاعة الطبيعية:

خلال فترة الرضاعة يتوجب على الأم أن تهتم بصحتها جيدًا وبشكل أكبر مما كانت عليه من قبل، حيث أن تلك الفترة مرهقة جدًا لها لأن الرضاعة تأخذ من جسم الأم عناصر غذائية كثيرة ويتم نقلها إلى الرضيع في صورة الحليب الذي يمتصه الرضيع من ثدي أمه، وبالتالي قد يسبب ذلك بعض المشاكل للأم فقد تشعر بالدوخة وانخفاض ضغط الدم وقد تصاب بالأنيميا؛ لذا فجميع الأطباء وكثير من الدراسات العلمية تشير إلى أن الأم يجب عليها أن تحصل على غذاء صحي كامل متكامل للعناية بصحتها في هذه الفترة بشكل جيد ولكي تعوض ما تنقصه الرضاعة الطبيعية من جسمها.

كيفية وقاية الأم من الشعور بانخفاض ضغط الدم؟

  • يجب على الأم أن تكثر من تناول الفاكهة والخضروات الناضجة والطازجة لكي تمدها بالعناصر الغذائية و أهم الفيتامينات التي تساعدها على الحصول على صحة جيدة.
  • كذلك تناول المياه بكميات كبيرة وكذلك العصائر الطازجة وذلك من أجل الحفاظ على مستوى ضغط الدم في الجسم، حيث أن نقص كمية المياه في الجسم يسبب للجسم الجفاف ومن ثم يسبب له الشعور بانخفاض ضغط الدم والذي يترتب عليه الإحساس بالدوخة و الصداع.
  • منتجات الألبان وبما فيهم الحليب مهمة جدًا للأم وذلك من أجل الحصول على الكمية المناسبة من الكالسيوم التي تعود بالنفع على الأم وعلى الرضيع أيضًا.
  • يفضل أن تضع الأم بجانبها المياه والعصائر غير المحلة والفواكه الطازجة بجانبها لكي تقوم بتناولها قبل الرضاعة واثناء إرضاع الطفل.
  • تناول الأطعمة التي بها نسبة كبيرة من الحديد لتقوية الجسم وحمايته من الإصابة بفقر الدم "الأنيميا".