مخاطر الكذب على الاطفال

تحرص جميع الأمهات على التحلي بالصدق أمام الأطفال، إلا أن الأطفال في بعض الأوقات يعرضون الأمهات إلى المواقف الحرجة وبالتالي تضطر الأم إلى الكذب على الطفل دون أن تعلم أن ذلك يترك الكثير من الآثار السلبية على الطفل.

لماذا يجب عليك الابتعاد عن الكذب على الأطفال

بالرغم من أن الأم تحاول جاهدة أن تخفي بعض الحقائق على أطفالها، إلا أن الأطفال سيكتشفون ذلك الكذب مهما مر من وقت، وهنا ستتعرض الأم لبعض المشاكل والتأثيرات على الطفل ومن أكبر هذه المشاكل أن الطفل لن يثق بعد ذلك في الأم، أو حتى في المحيطين به بل أنه سيشعر أن جميع المحيطين به يكذبون عليه ولا داعي لتصديقهم، يسبب الكذب على الأطفال أيضاً بعض المشاكل الأخرى، فالطفل سيعتاد أيضاً على الكذب ولا يجد أي حرج في الكذب فبذلك تكونين قد شجعتي طفلك على الكذب.

من الممكن أن تتفاقم هذه المشكلة بشكل كبير عند بلوغ سن المراهقة إذ أن الطفل سيبدأ في فهم جميع الأمور المحيطة به، وبالتالي فإنه سيكذب كثيراً كذلك فإن الكذب على الأطفال سيعلمهم التمرد.

أفضل الطرق للإجابة على سؤال الطفل المحرج

  • حينما يسألك طفلك عن أمر دقيق أو محرج عليك أن تبتعدي قدر الإمكان عن الكذب، حتى لا يترك ذلك أثراً سيئاً بل عليك أن تتبعي بعض الحيل في الإجابة على السؤال.
  • من الممكن أن تخبري طفلك أن لا يقلق بشأن هذه الأمور، فتقولي له مثلاً " طفلي العزيز لا تقلق من هذه الأمور فكل شيء على ما يرام".
  • قد تخبريه مثلاً أنك مشغولة في هذا الوقت ولا يمكن أن تقومي بالإجابة على سؤاله، فقولي له انتظر حتى انتهي من عملي وسنحكي فيما بعد.
  • اخبري طفلك أن هناك بعض المواضيع التي لا تلائم سنه، وبالتالي عليه الابتعاد عن مثل هذه الأسئلة، فقولي له "ابتعد عن تلك المواضيع فهذه لا تلائم سنك عزيزي.
  • عليك عزيزتي أن تبتعدي كل الابتعاد عن الكذب على الأطفال، فأنت غير مضطرة للإجابة عن جميع تساؤلات الطفل، فعدم إجابتك على سؤال الطفل المحرج أو الدقيق يكون أفضل بشكل كبير من الكذب على الطفل، فعدم الإجابة لا يترك أي أثراً سلبياً على الطفل، في حين أن الكذب على الأطفال يترك العديد من الآثار السلبية التي تكون ألأم في غنى عنها منذ البداية.