الفرق بين الزواج المبكر و زواج الاطفال فى المجتمعات العربية …

الزواج المبكر أحد الموضوعات التى تشغل بال النساء و الرجال فى العالم العربي … ويجب أن نفرق أولا بين مفهوم الزواج المبكر و زواج الاطفال .. فزواج الاطفال هو أى زواج يكون فيه أحد الطرفين فى الزواج أو كلا الطرفين أقل من ثمانية عشر عاما … و لكن الزواج المبكر هو فقط الزواج فى سن صغير و لكن يتجاوز كلا الزوجين عمر الثمانية عشر عام ….

فيما يخص زواج الاطفال .. فإن العديد من الدول الغربية و العربية تغرم زواج الاطفال و تعتبره جريمة مما يدفع الاهالى فى الكثير من الاحيان الى ” التسنين ” و هو إستخراج شهادة ميلاد للفتاة تثبت انها تتجاوز 18 عاما زورا لتفادى العقوبة ، بل ويصل الامر فى بعض الدول بالتشريعات الى السجن و بالمجتمع كله الى مقاطعة هذا الشخص الذى تزوج من قاصر بل وإعتباره أيضا خطر على المجتمع.

وقد كانت فكرة الزواج المبكر أكثر إنتشارا فى الماضي ولم تكن محل رفض أو إستهجان و لكن مع تطور المجتمعات و زيادة نسبة تعليم الفتيات أصبحت فكرة الزواج المبكر نادرة …

وبعد الربيع العربي والسيطرة التى فرضتها بعض الافكار المتطرفة ، إنتشر مجددا الزواج المبكر ، بل وصل الامر بالتطرف الى زواج الاطفال و تحليل زواج البنت إن بلغت و حتى لو كانت فى سن التاسعة .. وبالرغم من مدى الاضرار الجسدية و النفسية التى يتركها زواج الاطفال لدى الفتيات الا ان هذه الافكار مسيطرة بشكل كبير على المجتمعات البدوية و الريفية و التى ينقصها التحضر و التعليم.

وقد إنتشرت الكثير من القضايا الخاصة بزواج الاطفال و مدى الخطورة التى يحملها على الفتاة التى على الاغلب لم تكتمل أجهزتها الجنسية و التناسلية بعد .. وبالطبع لا يوجد أى حصر دقيق بالحالات التى تقتل أثناء العلاقة الجنسية ، أو أثناء الحمل أو الولادة وبالمناسبة تصل الى الالاف سنويا ، و هذا ما يطرح العديد من التساؤلات حول دور الحكومات و وزارات التعليم و الاعلام حول الدور التوعوي الخاص بزواج الاطفال وما يمكن ان يسببه من مدى وأثر سلبي على المجتمع ككل.

فالامر ليس فقط حصرا على الضرر النفسي و الجسدي بل له بعد مجتمعي و تربوي أيضا ، فالطفلة التى تزوجت و أنجبت كيف ستربي أطفالها ؟ و ما الذى ستقدمه لهم من تربية  وعلم ؟! أليس من الاجدر أن نعلم بنات اليوم و ندربهن أن يكن شخصيات مسئولة متعلمة فعالة بدلا من أن يكن مجرد دجاجات لا فائدة لهن الا تفريخ الاطفال كل تسعة أشهر ؟ وحتى إن رغبن ان يكن زوجات و ربات منزل سوف يخلقن جيلا متعلما و واعيا أفضل من جيل جاهل لا يعلم أي شئ فى أي شئ.

Facebooktwittergoogle_plusmail

تعليقات الفيس بوك

ربما تعجب ايضاً بـ .....

عفواً ، التعليقات مغلقة

App Store
Play Store