ما الشخص الذي ستحتاجينه في يوم الولادة؟

حان موعد ولادتكِ وتفكرين في هذا اليوم العصيب ما الذي سيكون بجواركِ يعينكِ على ما تتحملينه من آلام ويخفف عنكِ بالدعم المعنوي، خاصةً إن كانت أول ولادة لكِ ستشعرين بالخوف من هذا اليوم، وبالطبع ستحتاجين أشخاص لديهم المقدرة على دعمكِ معنويًا لتخفيف الآلام التي تشعرين بها ويطمئنكِ من هذه الحالة، ولكن ما هو هذا الشخص هل الزوج أم الأم أم الخت؟ فالثلاثة هم أقرب الأقربين إليكِ كما لا يمكن أن يكون هؤلاء الثلاثة مع بعضهم معكِ في غرفة الولادة فينبغي أن تختارين شخصًا واحدًا فقط منهم، وهنا ستحتارين في اختيار هذا الأمر حيث أن الأم بالتأكيد لديها الخبرة السابقة وستعطيكِ الكثير من الإرشادات الهامة التي تعينكِ في هذا اليوم، بالإضافة إلى أنها ستمنحكِ الرعاية والاهتمام الكامل، بينما الأخت فهي أقرب صديقة لكِ، أما الزوج فهو الأكثر حميمة من بين هؤلاء كفى أنه ساعدكِ على جلب هذا الطفل المولود.

حول هذا الموضع أجريت دراسات وأثبتت أن:

الكثير من النساء يفضلن اختيار الزوج وإن كان هذا الأمر غريبًا بعض الشيء إلا أن هناك بنسبة 98% من النساء يرغبن في اختيار الزوج هو من يكون برفقتهن أثناء الولادة، بالرغم من عدم خبرته في هذا الموضوع وقد يكون ضعيفًا بعض الشيء على رؤية زوجته في هذه الحالة إلا أنه مصدر قوتهن وشجاعتهن حينما تمسك بيد زوجها أثناء عملية الولادة ستشعر بالاطمئنان وعدم الخوف.

وعلى الجانب الآخر فهناك بنسبة 29% تقريبًا من النساء يفضلن اختيار الأم من أجل دعمهن أثناء الولادة، وهناك بنسبة 9% من النساء يخترن الأخت خاصةً إن كانت الأخت هي أقرب صديقة لها، حيث أن وجود الأخت يمنح للمرأة الحامل تحسين الحالة المزاجية في غرفة الولادة وتخفف عنها حدة هذا الموقف.

وتتواجد نسبة أخرى من النساء تقدر بـ 4% يخترن الصديقة المقربة لهن للإيقاف بجانبهم في هذا الموقف، بينما تتواجد 10% من النساء يفضلن أن يتواجد معهم أشخاص آخرين يدعمهن في هذا الموقف حيث أنه من وجهة نظرهم لا يحبون أن يراهم أعز الناس لهن في مثل هذا الموقف.

Facebooktwittergoogle_plusmail

تعليقات الفيس بوك

ربما تعجب ايضاً بـ .....

عفواً ، التعليقات مغلقة

App Store
Play Store